الرئيسية / مقالات / الجهة في النظام اللامركزي-ذ. محمد لحبيب احمد بانمو

الجهة في النظام اللامركزي-ذ. محمد لحبيب احمد بانمو

الجهة في النظام اللامركزي الموريتاني الوسائل والمعوقات

 إن اعتماد اللامركزية الترابية على مستوى دولة ما ينتج تقسيمات ترابية  تتمتع بالشخصية المعنوية و الاستقلال الاداري والمالي وتخضع للقانون ويدرج على تسميتها بالجماعات المحلية  وتتدرج بين مستويات ضيقة كالبلديات واخرى متوسطة كالأقاليم واخيرا واسعة كالجهات وهذ ما يسعى اليه المشرع الموريتاني وذلك وفق المراجعة التي تم ادخالها على دستور 91 هذا التعديل تم بموجبه ادراج الجهة كوحدة ترابية الى جانب البلدية تسعى الي تحقيق التنمية المحلية داخل الحيز الجغرافي التي تمثله بواسطة مجلس محلي منتخب ديمقراطيا من طرف الساكنة المحلية يتكلف بتدبير شونها في شتى المجالات وفق الصلاحيات والاختصاصات .

ان الادارة المحلية باعتبارها اللبنة الاساسية والجوهرية لقيام النظام لامركزي حقيقي يلبي امال وطموحات الساكن المحلية على مستوى قطر محدد ولكن يتطلب تحقيق طموحات تلك الساكن ان تتوفر لديها امكانية مادية  وبشرية من اجل ترجمت تلك التوجهات الرامية الى النهوض بواقع تلك المنطقة وتحقيق تنمية على جميع الاصعدة سواء الاجتماعي او الاقتصادي

بيد ان تحقيق هذ التنمية مرهون  بوجود  موارد بشرية ومالية وقانونية قادرة على تفعيل وترجمت سياسات اللامركزية التي تحكم مسار الادارة الترابية لجعلها قادرة على مجابهة التحديات العصر سنعالج هذ الموضوع من خلال محورين الاول الوسائل القانونية والمادية والشرية من جهة والمعوقات الاكراهات من جهة ثانية

المحور الاول الوسائل القانونية والمادية والبشرية

ان نجاح تجربة الجهة في بلادنا مرهونة بتوفر منظومة قانونية تحدد صلاحيات واختصاصات الجهة و كذا توفرها على طاقات بشرية قادرة على تحقيق الاهداف المسطر في المخططات التنموية وجعل من الجهة قاطرة التنمية ولكن هذ مرهون بوصول كفاءات مؤهلة وكذا توفر استقلال مالي لتلك الجهات وتخفيف من الوصاية من طرف الجهات الرسمية  يعني الدولة

فالوسائل المادية والمالية هي التي تحدد قدرة المجالس الجهوية على تحديد نشاطها وحركتها في تدبير الشأن المحلي والجهوي اذ العنصر المالي هو عصب الحياة بالنسبة لتلك الجهات والجماعات الاخرى  ويمكن من خلالها قياس درجة نجاح او بعدم نجاح التجربة الجديد

 مثلا جهة ادرار كباقي جهات الوطن مقبلة على اقتراع فاتح سبتمر2018 يجب على الساكنة تلك الولاية حسن لاختيار لمن سيتولون التدبير نيابة عنهم والمتمثل في مجلس جهوي قادرة  على تحقيق متطلبات السكان والنهوض بواقع الولاية التى تمتلك مؤهلات وموارد تميزها كالسياحة التراثية  والزراعة يجب تسخير كل الامكانيات وحسن تدبيرها واستثمارها من اجل الرفع بها  غير ان هذ الوسائل تفق امامها اكراهات ومعوقات تجعلها عاجز عن القيام بالدور المنوطة بها .

المحور الثاني المعوقات

تتمثل هذ المعوقات في كثرة المجالس حيث لكل جهة مجلس معين وتداخل الاختصاص بين مجالس الجهة والبلدية المكونين للجهة واحدة  وكذا على مستوى التكوين المنتخب المحلى هذ سينعكس سلبا على فعالية ودور الجهة من جهة وقلت الموارد المالية مما يحد من الاستقلالية عن الهيئات الرسمية

ومن اجل نجاح نموذج الجهوي في بلادنا يجب ان تمنح تلك الجهات كل الوسائل المادية والبشرية الضرورية وتخفيق الوصاية التي ستمارس عليها  ومن اجل ان تحقق المطلوبة منها.

الباحث في الشأن المحلي ذ. محمد لحبيب احمد بانمو.

شاهد أيضاً

مدينة وادان

مدينة وادان الموريتانية تعتبر مدينة وادان من أهم المدن التاريخيّة في موريتانيا، بناها عثمان الأنصاري، …

تعليق واحد

  1. بارك الله فيك ممتاز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *